اليوم الرابع من ملتقى النساء التقنيات العرب

في اليوم الرابع من ملتقى تقنيات عرب -وهو أيضا اليوم الأخير- تجمعت الصبايا خارج قاعة الملتقى ليبدأن اليوم بلعبة مسلية تعتمد على تشبيك الأيادي بشكل عشوائي فتتكون عقدة او عدة عقد على الجميع أن يقمن بحلها دون أن تفك الأيادي من بعضها. فبدأت الصبايا في الإلتفاف نحو بعضهن والمرور من تحت تلك التشبيكات حتى انحلت جميعا.

الجلسات العامة:

atwomen.jpg

كانت الجلسة العامة الأخيرة عن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية / المجتمع المدني والتي قامت بتقديمها منال حسن متحدثة عن تجارب مصرية وعربية مختلفة في تقديم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لخدمة المجتمع المدني، فذكرت على سبيل المثال تجربة القوائم الانتحابية على الانترنت للتسهيل على المصريين معرفة لجان انتخاباتهم.

تناقشت المشاركات فيما بينهن عن هذا الأمر، وكانت أبرز الأفكار المطروحة هي، تعميم الفكرة التي بدأها موقع التقنيين العرب بالإعلان عن مهارات التقنيين التي قد يشاركوها مع المنظمات. إلى جانب محاولة معرفة احتياجات المنظمات، والتي على ضوئها سيستطيع التقنيون تحديد أشكال التواصل. كما أشارت إحدى المشاركات لأن هناك حالة متبادلة من عدم الوعي بالآخر عند كلا الطرفين.

ورش العمل:

قدمت منال حسن ورشة عمل عن تصميم المواقع للغات التي تكتب من اليمين إلى اليسار و تحدثت عن خصوصية تلك اللغات وطريقة عرضها على الانترنت، كما ذكرت أساسيات تعريب (أو تغيير اتجاه) التصميم.

و أدارت زينب سمير مناقشة عن الأخطاء التي تقع فيها عند تأسيس شركة صغيرة خاصة تلك التي تعمل في المجال التقني، وكيف يمكن تفادي تلك الأخطاء قدر الإمكان. من تلك الأخطاء: عدم وجود رؤية واضحة وأهداف محددة - إساءة استخدام الموارد البشرية كتعيين أفراد لمجرد أنهم ماهرين في عملهم وليس لأن هناك حاجة حقيقية لهم في الشركة - عدم وجود خطة تسويقية والاعتماد على العلاقات الشخصية للحصول على فرص المشاريع - وغيرها من الأخطاء.

atwomen-laila.jpg

قدمت هنادي طريفة ورنوى يحيى ورشة تحدثت عن فكرة المشاع الإبداعي وعلاقتها بالمواد الفنية وكيفية طرح الأعمال الفنية بتلك الرخصة وأهمية ذلك بالنسبة للفنان وانتشار أعماله وكذلك الصعوبات التي تواجه انتشار تلك الفكرة، كما تم عرض فيلم وثائقي قصير عن مجلة السمندل، وهي مجلة تهتم بنشر رسوم الكاريكاتير بشكل أساسي تحت رخصة المشاع الإبداعي.

أما ميرا لطفي فقدمت ورشة عمل دروبال (مستوى متقدم) وهي جزء ثان من ورشة دروبال الأولى التي قدمتها في اليوم الثاني للملتقى.

و ناقشت هنادي طريفة وهويدا أنور الوضع الحالي لموقع تقنيين عرب والخدمات التي يقدمها وكذلك ما يحتاجة الموقع من أقسام إضافية و اقترحن أفكار لتطوير الأقسام الحالية من الموقع.

و في نهاية اليوم قامت بعض المشاركات بالرسم على التيشيرتات، فهناك من رسمن عدد من اللوجوهات والشعارات الخاصة بعروض المشاريع التي تعرفن عليها خلال المتلقى، وهناك من طلبن من المشاركات الأخريات أن يوقعن على التيشرتات للذكرى الجميلة.

عرض المشاريع:

عرضت لمياء بن هبة مبادرة ساعة الأرض بالمغرب، و قدمت لنا تجربة استخدام الشبكات الاجتماعية والإعلام المجتمعي على الانترنت للدعوة ليوم ساعة الأرض التي تطفأ فيه الأنوار لمدة ساعة وذلك باستخدام العديد من المواقع المجتمعية مثل تويتر وفيس بوك.

قدمت مايا تقي عرضا عن لغة البرمجة سكراتش التي تستطيع من خلالها خلق قصص و ألعاب و موسيقى، و تحدثت عن كيفية استخدامها للتعامل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والمصابين بمرض التوحد.

أما نهى عاطف فقدمت موقع التعذيب في مصر و تحدثت عن تجربتها في الصحافة الشعبية من خلال ذلك الموقع الذي كان ولا يزال الموقع الاول الذي يتحدث عن مشكلة التعذيب في مصر. كما تحدثت عن الصعوبات التي واجهتها في البحث عن أخبار التعذيب وتوثقيها وكذلك بداية الموقع مع خدمة التدوين بلوجر ثم الانتقال إلى دروبال. تحدثت أيضا عن أفكارها المختلفة للإبقاء على قراء المدونة لإدراكها التام بصعوبة هذا النوع من الأخبار.

الختام

أما الجلسة الأخيرة في الملتقى فكانت بعنوان "ماذا بعد اللقاء؟" وهي جلسة تهدف إلى استبصار ماذا يمكن أن يتولد من هذا الملتقى لنعمل عليه فيما بعد وما هي صور التعاون المحتملة بين المشاركات.

كما طالبت بعض المشاركات تحفيز النساء على المشاركة في الفعاليات المختلفة وتوعية منظمين الفعاليات على مراعة توازن المشاركين و تحفيزهم على البحث عن مشاركات. وكذلك عمل قاعدة بيانات بالمتحدثات و المدربات و المطورات العرب، بالإضافة إلى الأعلان و الدعاية لمشاريع النساء التقنيات المختلفة، وتكوين مجموعات محلية أو مجموعات تعمل على موضوع محدد.

اجمعت المشاركات باللقاء على عدم ضرورة تنظيم لقاء نسائي آخر، مع مراعاة إحداث نوع من التوازن في عدد المشاركين من الرجال والنساء في ملتقيات التقنيين العرب المقبلة. وكذلك أجمعن على أهمية تنظيم لقاءات ذات موضوع/مواضيع محددة كأن يكون هناك ملتقى عن المحتوى العربي فقط او ملتقى عن الحصول على المعرفة فقط وهكذا.

وفي نهاية الجلسة تحدثت المشاركات عن الإيجابيات والسلبيات التي حدثت في الملتقى كنوع من التقييم المباشر للملتقى.

تقييم الملتقى هو من أساسيات فعاليات تقنيين عرب، فلولا تقييم اللقاءات السابقة، لما تقرر عقد ملتقى للتقنيات. وفي هذا السياق، كان من السلبيات التي واجهها الملتقى عدم وجود تقييم يومي بهدف سرعة تدارك الأخطاء، غياب التغطية الإعلامية للمؤتمر، عدم التعمق في المواضيع المختلفة. كما رأى بعض المنظمين أن عدد من المشاركات اللبنانيات لم يلتزمن بالحضور بما فيه الكفاية.
أما عن الإيجابيات.. رصدن المشاركات العديد من الايجابيات في الملتقى، كالمرونة في التنظيم، تحديد ووضوح أهداف الملتقى، تنوع الحضور من عدة خلفيات و بلدان، إشراك المشاركات في تحديد الجلسات وموضوعاتها، طريقة إدارة الملتقي والتي تميزت بكسر الحواجز بين المشاركات و شجعت الجميع على المشاركة.

IMG_6047.JPG

مع انتهاء اليوم الرابع، ودعت المشاركات المكان وودعن بعضهن البعض متمنيات لقاءات أخرى على المستوى الشخصى كان أو العملي.

|