اليوم الثاني من ملتقى النساء التقنيات العرب: فن و معرفة و إدارة محتوى و خرائط و صحافة و أشياء أخرى

في اليوم الثاني من ملتقى التقنيات العرب بدأنا بلعبة حقيقة أم كذب و اكتشفنا من خلالها أن نجلاء رزق ترقص الباليه و وفاء تاجري تعلمت السباحة في سن الثلاثين و ميرا لطفي تعمل في مجال الدعم التقني و زينب سمير تكره الزبادي. تعرفنا ايضا علي بعض الاشياء غير الحقيقية عن المشتركات و لا يلزم الكتابة عنها مطولاً.

في الجلسات العامة

a2k.jpg

قدمت نجلاء رزق من مصر الجلسة الأولى عن عملها البحثي في مجال الوصول إلي المعرفة. و قد تطرقت من خلالها إلى مبدأ المعرفة كسلعة عامة لا يمكن تحديدها بقوانين ملكية مغلقة. كما تحدثت عن بدايات الاهتمام بقضية احتكار المعرفة مع اتفاقيات الجوانب المتعلقة بالتجارة من حقوق الملكية الفكرية. ثم جاء الحديث عن التكنولوجيا و ما تتيحه من فرص لتسهيل الوصول إلى المعرفة بينما تجد القوانين نفسها أمام احتياج لاعادة النظر لتنظيم العلاقة بين المنتج و المستهلك في ظل هذه التسهيلات. قدمت نجلاء أمثلة مختلفة يمكن من خلالها دراسة مبدأ الوصول الي المعرفة. احدي هذه الأمثلة هي البرمجيات مفتوحة المصدر في مصر و تطورها في سياق لا يساعد بالضرورة علي ازدهارها و ذلك نظرا الي التزاوج القوي بين الحكومة و شركات البرمجيات مغلقة المصدر و الذي يعطي الكثير من الافضاليات للأخيرة. مثال اخر هو الحق في الدواء و تأثير اتفاقيات الجوانب المتعلقة بالتجارة من حقوق الملكية الفكرية و التي تحدد من قدرة الشركات المحلية علي انتاج الدواء. هناك ايضا الموسيقي و أنظمة شركات الانتاج الاحتكارية التي تخل بميزان الوصول الي المعرفة لصالح المكسب المادي.

art_and_tech.jpg

قدمت هنادي طريفة من سوريا الجلسة العامة التالية و التي تطرقت فيها إلى الفن و التكنولوجيا. قامت هنادي بشرح تطور توطد العلاقة ما بين الفن و التكنولوجيا حيث أصبحت الأخيرة من أهم العناصر في حياة الفنان لسلك طريقه المهني. و لكن إلى جانب هذا الدور المساعد للتكنولوجيا في حياة الفنان، تحدثت هنادي أيضا عن الفن الرقمي، حيث تصبح التكنولوجيا هي اداة تنفيذ في حد ذاتها، كما عرضت هنادي الجدل المثار في الأوساط الفنية حول هذا النوع من الفن و الذي امتنعت بعض الاكاديميات الفنية من التطرق له لعدم اعترافها بانه فن حقيقي. قدمت هنادي مثال لعمل الفنان العراقي عادل عابدين الذي قام بتطوير موقع الكتروني افتراضي يعمل كشركة سياحة لتسويق زيارة العراق. و يقع العمل في سياق الفن المعاصر الذي من شأنه تقديم افتراضات و امكانيات تجعل المتلقي يفكر بها، الي جانب امتاعه بجماليات الشكل فقط. و من هذا المنطلق، فان استخدام التكنولوجيا في الفن المعاصر يعد اختيار استراتيجي نظرا لما تطرحه التكنولوجيا من مساحة افتراضية بها قدر من الامكانيات.

في ورش العمل

في ورش العمل، قامت نجلاء رزق من مصر بالدعوة الي نقاش حول دراسة قد بدأتها في مصر حول البرمجيات مفتوحة المصدر في مصر و التي تود أن توسعها لتضم العالم العربي. و تحدثت عن تكوين مجموعة عمل بالفعل سوف تلقي الضوء علي الموضوع في تونس و مصر و المغرب و الأردن و رغبتها في التواصل مع تجارب أخري من سوريا و لبنان و الخليج و غيرها. و أعطت كل من المشاركات في النقاش نبذة عن الوضع العام في بلادهن فمثلا في سوريا تنتشر البرمجيات المفتوحة المصدر في ظل التضييق الاقتصادي في البلاد و لكن في الوقت ذاته يتم استيراد أجهزة مجهزة بأنظمة تشغيل مايكروسوفت.

في ورش العمل أيضا، قادت هويدا أنور من تونس حوار حول استخدام التكنولوجيا في العمل الخيري من خلال عملها في جمعية دولية سوف تفتتح في عام 2011. و كان الحوار حول تأثير الانترنت علي عمل الجمعيات الخيرية و التنموية التي أصبحت في حالة تفاعل أكثر مع المجتمع الذي أصبح بدوره أكثر وعيا لحاجة هذه الجمعيات. و كان المثال هو موقع جلوبال جيفينج الذي وفر مساحة اعلانية علي الانترنت لكل من يقوم بعمل يحتاج إلى التبرع مما يعطي الفرصة لمن يرغبوا في التبرع أن يطلعوا علي جميع الأعمال و يختارون منها ما يتناسب مع اهتمامتهم. كما تطرق الحديث لتأثير الانترنت علي زيادة الشفافية التي تعمل بها هذه الجمعيات.

قدمت ندى البني من سوريا فكرة نقاش حول 'ويكيسوريا' التي تشكل مجموعة من الشباب السوريين الذين يعملون على التعريف بالويكي و بثقافة التشاركية و النشر الالكتروني للمقالات العلمية لدعم المحتوى العربي.

لميا بن هيبة من المغرب قدمت فكرة حوار حول الدور الذي يمكن أن تلعبه الشبكات الاجتماعية داخل المؤسسات و التي من شأنها أن تفعل التواصل ما بين الموظفين و طرح أفكار جديدة و مبتكرة و أن ترسخ لمباديء و أهداف الشركة للموظفين.

أما الورشات التقنية تضمنت ورشة ليلي شيرين صقر من مصر عن مونتاج الفيديو باستخدام الفاينال كات برو و الذي من خلاله تطرقت لانتقاء كادر الصورة و تعديل الصوت و مزج الصور للوصول لمرحلة الصورة المتحركة.

workshop.jpg
منال حسن من مصر و ميرا لطفي من لبنان قدمتا أيضا ورشة تقنية حول أساسيات العمل بنظام إدارة المحتوى دروبال و تطرقتا الي المراحل الأساسية منذ تنزيل النظام علي الجهاز و كيفية العمل به من خلال خلق مساحات للمستخدمين المختلفين لهذا المحتوى و أدوارهم المختلفة في ادارة هذا المحتوى. تطرقت الورشة الي بعض الفروق بين أنظمة الادارة الآخرى مثل وردبرس و جوملة و ما يتميز به دروبال من مرونة في أرشفة المحتوى. كما تم التعرف علي التيمات و الوحدات الإضافية التي يمكن من خلالها تطوير اختيارات مختلفة للموقع.

المشاريع

و في جلسة تقديم المشاريع، قامت شامة درشول من المغرب بتقديم ثلاث نماذج للصحافة الاكترونية و هي الجزيرة توك و هي مساحة تهتم بالشباب الراغبين في الكتابة و التدوين و موقع الرأي نيوز الاماراتي الذي يهتم باخبار العالم الافتراضي و المجتمع المدني و موقع ميديا ديفرسيتي (معهد التنوع الاعلامي) المعني بخلق مساحات للفئات المهمشة في مصر و المغرب.

قدمت زينب سمير من مصر مشروع كلنا ليلي و هو مبادرة الكترونية تدوينية معنية بوضع النساء في المجتمعات العربية، اطلقتها مجموعة من المدونات المصريات و ثم توسعت لتضم بلدان آخرى.

لينا عطالله من مصر قدمت خارطة الكترونية تهدف إلى تقديم مسح مرئي لحركة المهاجرين غير المنظمين و المعروفين بغير الشرعيين من قراهم بدلتا مصر إلى مدن جنوب اوروبا عبر البحر المتوسط. كما تبين الخارطة نتاج التضييق الحركي الذي تفرضه الدول من اجل محاربة الهجرة غير المنظمة و الذي يؤدي في نهاية الحال الي استمرار هذه الحركة و ان كانت تاخذ اشكال اكثر خطورة مثل السفر من ساحل مصر الشمالي الي ساحل ايطاليا الجنوبي عن طريق البحر بعد اغلاق الحدود بين مصر و ليبيا و التي كان يسهل السفر منها الي ايطاليا نظرا لقصر المساحة.

في النهاية، قامت عائشة الوهيبي من عمان بتقديم فكرة موقع نوليدج عمان و هو مساحة لطرح مواضيع تكنولوجية و اجتماعية كما انه يعد مساحة لاطلاق حملات و منها حملة جمع التبرعات لبناء مستشفي لعلاج السرطان.

|